email_iconrequest_quote_iconsearch_icon

الرجاجات التقليدية

تتوفر الرجاجات التقليدية بأحجام وأشكال عديدة بما فيها المراوح ، الرقائق، توربينات التدفق المحوري والقطري ، و الكاشط...... إلخ. حيث توفر هذه الأنواع المختلفة من الشفرات الدوارة تدفقات متنوعة وتتيح استخدام الرجاجات في أوسع نطاق ممكن من اللزوجة – تصل إلى 500000 سنتي بويز – وفي لزوجات منخفضة (مثل 1 ستني بويز أو أقل) وبذلك تستطيع الرجاجات معالجة خلطات تتعدى مئات الآلاف من الليترات.

ومع ذلك فإن طبيعة القص المنخفض للرجاجات تحد من الفعالية في آداء أعمال بسيطة، مثل المزج بين السوائل متشابهة اللزوجة، أو المحافظة على التجانس بالخزان، أو الحصول على تدفق في الوعاء لنقل الحرارة عبر جدران الوعاء المعزولة. ونجد عند معالجة المواد مثل المزج بين السوائل مختلفة اللزوجة، نثر المساحيق وترطيبها، تكوين مستحلبات أو معلقات إذابة المواد الصلبة أو تفتيتها....... إلخ ، أنه من الممكن أن يطول الوقت لحصول الرجاجات على النتائج المطلوبة أو في معظم الحالات، تكون الرجاجات غير قادرة على ذلك. تعتبر خلاطات سيلفرسون مثالية لهذه التطبيقات وقادرة على تقليص وقت الخلط بنسبة تصل إلى تسعين في المئة مما يحسن الإنتاجية في الخلطات.

وتتزايد هذه المزايا عند تغيير رؤوس الخلط، مما يجعل أي خلاط من سلفيرسون مناسبا للقيام بالأعمال التي كانت في الماضي تحتاج إلى قطع مختلفة متعددة من معدات الإنتاج.


تحسين عملية الخلط

تكرير زيوت الطعام

تستخدم خلاطات إن لاين من سلفيرسون لتكرير زيوت الطعام في كافة أنحاء العالم. حيث أن إزالة المواد الصمغية والمحايدة هي عملية ضخمة و مستمرة، وتعتبر إضافة الكاشف مرحلة مهمة في العملية وتحتاج إلى توزيع وخلط للحامض بدقة في الزيت كله وذلك لتسريع التفاعل وتحسين الإنتاجية.

يُضاف الحامض إلى الزيت قبل مدخل خلاط إن لاين من سلفيرسون. فتدفع المواد باتجاه رأس الخلط وتُخلط بشكل مكثف في منطقة الخلط. إن حجم القطرات الدقيقة التي يتم الحصول عليها يضمن الحد الأقصى من المساحة السطحية للحامض للتعرض للزيت مما يؤدي إلى تحسين التفاعل والإنتاجية.

تتم الإزالة الإنزيمية للمواد الصمغية بشكل متزايد بدلا ً من إزالة المواد الصمغية التقليدية من خلال الحامض مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج وتقليل كمية الماء المطلوبة في العملية. تقدم خلاطات سلفيرسون للقص السطحي مزايا متعددة بالنسبة لهذه العملية وبذلك فهي الاختيار الأفضل للشركات التي تستخدم هذا الأسلوب.


تكرير زيوت الطعام

المجانسة

تحتاج علمية التجانس إلى معالجة المكونات حتى تصل الحبيبات إلى أحجام متشابهة. بالنسبة لأغلبية المواد بما فيها الكريمات، والمراهم، والصلصات، والمستحلبات، والمعلقات الدوائية، فإنها تحتاج إلى حبيبات تتراوح أحجامها ما بين 2 إلى 5 مايكرون.

ويمكن الحصول على ذلك من خلال خلاطات التجانس من سلفيرسون. إن التصميم الدقيق لرؤوس الخلط من سلفيرسون يؤدي إلى سرعة استثنائية في عمليات الخلط والتجانس على ثلاث مراحل. حيث أن سرعة دوران الريش الكبيرة تؤدي إلى قوة جذب تدفع المواد باتجاه مركز الخلط حيث يتم الخلط المكثف لها. ومن ثم تدفع قوة الطرد المركزي المواد إلى الحد الخارجي حيث يتم تعريضها لقص ميكانيكي فيما بين الشفرات والجدار الداخلي للمنخل. ويلي ذلك قص هيدروليكي مكثف للمواد بسبب تعريضها للدفع بسرعة مركزية طاردة عالية جدا، حيث تخرج المواد من خلال الثقوب في المنخل باتجاه الوعاء وتعود إلى المزيج. و يتم دفع مواد جديدة إلى مركز الخلط مما يؤدي إلى التقليل التدريجي من أحجام الحبيبات ومن ثم سرعة الحصول على خليط متجانس.

ولهذه العمليات تقدم سلفيرسون مجموعة مناسبة من خلاطات إن تانك ( الباتش ) وخلاطات الإن لاين.


المجانسة

تقليل حجم الجزيئات

إن السرعة العالية لدوران الشفرات داخل ماكينة الخلط قادرة على الطحن السريع والمنتظم لتقليل حجم المواد الصلبة والمواد شبه الصلبة لحجم المايكرون في دورة واحدة.

إن درجة تقليل حجم الجزيئات تعتمد على درجة صلابة المادة. ومع ذلك فإن استخدام خلاط سلفيرسون في تطبيقات عديدة سوف يؤدي إلى الاستغناء عن معدات تقليل الحجم التقليدية.

عند الحاجة إلى الطحن التقليدي، سوف يؤدي الطحن المسبق لخلاط سلفيرسون إلى مزيج تمهيدي للطاحونة التقليدية حيث يتم الطحن بمعدل أسرع ولا سيما أنه للحصول على نتائج أفضل يتطلب تزويد الطواحين بمواد منتظمة وصغيرة الحجم. ولهذا الغرض تقدم سلفيرسون مجموعة من الخلاطات بما فيها خلاطات إن لاين أحادية أو متعددة المراحل، و المصممة لمعالجة المواد الأصلب مثل المواد الملونة والأصباغ، وطبقات الترشيح، وثناي أكسيد التيتانيوم.......... إلخ.


تقليل حجم الجُسَيمات

الاستصلاح

بسبب الضغوط البيئية والاقتصادية الحالية، يسعى المزيد من المصنعين إلى إعادة معالجة النفايات والمنتجات غير مطابقة للمواصفات بسرعة وفعالية. وأفضل مثال على ذلك هو مجال صناعة الحلويات وخصوصا الحلويات غير منتظمة الشكل بحيث يتم تفتيتها وحلحلتها وإعادة استخدام السكر من جديد.

تُستخدم خلاطات سلفيرسون على نطاق واسع في هذا التطبيق حيث يتم تفتيت قطع الحلويات أو كتل منها والتي التصق بعضها ببعض.

ومن التطبيقات الأخرى على ذلك : الشوكولاتة ، والحلويات الجيلاتينية والبسكوت المحشي، والمطاط ، والبوليمرات والورق.


الاستصلاح

تفكيك التكتلات

عند إضافة المساحيق إلى السوائل والتي لها قابلية لتكوين التكتلات. لا تستطيع الخلاطات التقليدية تفكيكها بسرعة، لكن السرعة الكبيرة بين الشفرات والمنخل في خلاطات سلفيرسون تعمل على تفتيت هذه التكتلات مما يؤدي إلى تعرض مساحات متزايدة من المادة الصلبة للسائل المحيط بها. والنتيجة هي لا يوجد تكتلات في غضون دقائق.

ولا سيما عند إضافة خلاط إن لاين من سلفيرسون إلى عملية الإنتاج. فانه سوف يقوم بانتاج سريع لخليط خالي من التكتلات ويحسن الإنتاجية. يوضح الفيديو على اليمين كيف نحصل على هذا.


تفتيت التكتلات

خلط المساحيق بالسوائل

تعتبر عملية دمج المساحيق بالسوائل والحصول على مزيج متجانس مرة بعد أخرى من أصعب تطبيقات الخلط.

سواء أكان المطلوب دمج كميات كبيرة من المساحيق أو كميات صغيرة من المواد الحساسة مثل المادة الفعالة، حيث تقدم سلفيرسون مجموعة من المنتجات المصممة لتقديم الوسائل الأكثر فعالية لدمج المساحيق بالسوائل.

إن خلاط ألترامكس من سلفيرسون سهل التنظيف وله القدرة على الدمج السريع لنسبة عالية من المساحيق و له القدرة على معالجة الخلطات ذات. اللزوجة العالية نسبيًا. وهي مناسبة بشكل خاص لدمج المساحيق الصعبة التي تميل إلى الطفو أو "الطوف".

ولدمج المساحيق بكميات كبيرة، فإن سلفيرسون تقدم خلاط فلاش بلند، إنه جهاز فريد لخلط المساحيق بالسوائل وهو قادر على خلط ما يصل إلى 15000 كيلوغراما في الساعة الواحدة.


خلط المساحيق بالسوائل

الإذابة

تقدم خلاطات القص فائقة السرعة من سيلفرسون أسلوبا فاعلا لإذابة العديد من المواد، مثل السكر والملح في الصناعة الغذائية، والمواد الصمغية والمطاط البوليمرات في الصناعات الكيميائية والبتروكيميائية.

و تؤدي السرعة الكبيرة والفائقة لدوران المحور إلى قوة جذب تدفع بالمواد السائلة والصلبة من أسفل الوعاء باتجاه مركز الخلط حيث تتعرض هذه المواد لقص مكثف ومستهدف في الماكينة وذلك بين الشفرات والجدار الداخلي للمنخل. حيث يتم دفع المواد بقوة لتخرج من خلال ثقوب المنخل إلى مركز الخلط. وفي كل مرة تعبر فيها المواد الصلبة رأس الخلط يقل حجمها وتتعرض لمساحة سطحية متزايدة من السائل المحيط بها مما يؤدي إلى تسارع عملية الإذابة.

وتقدم سلفيرسون مجموعة من المعدات الخاصة بهذا التطبيق، بما فيها الباتش و خلاطات إن لاين بالإضافة إلى أنظمة الإذابة والتفكيك للإنتاج على نطاق واسع.


الإذابة

الترطيب

المواد الصمغية و المثخنات يصعب تفكيكها في حال خلطها في السائل حيث يتم تكوين تكتلات ، وتكون هذه التكتلات مغطاة بطبقة خارجية رطبة تحول دون الترطيب الكامل للداخل.

وحين تتشكل هذه التكتلات ، فإن الخلاط التقليدي سوف يقوم فقط بغسل الطبقة الخارجية للكتلة، وترطيب الطبقة الخارجية ببطء، مما يؤدي إلى طول مدة الخلط ، وسوء بالنوعية، واختلاف بين الخلطات. بالإضافة إلى ذلك، تتطلب بعض المكونات درجة قص خاصة لتنشط وتحصل على الفعالية التي لا يمكن إنجازها من خلال الخلاط التقليدي.

وتقوم خلاطات القص فائقة السرعة من سلفيرسون بعملية مزج المساحيق بسرعة، وتفكك التكتلات، وتزيد من تعرض المساحة الخارجية للمسحوق في السائل المحيط به، وتكون النتيجة لا توجد تكتلات في غضون دقائق.

تقدم سلفيرسون مجموعة من خلاطات الباتش و خلاطات إن لاين بالإضافة إلى خلاطات فلاش بلند لتطبيقات مزج المساحيق بالسوائل.


الترطيب

الاستحلاب

إن السر بالحصول على مستحلب مستقر هو الحصول على أصغر حجم للجزيئات المعلقة بالخليط. ويمكننا الحصول على ذلك عند تعريض الخليط لأكبر قوة قص ممكنة، وبالتالي تكوين مستحلبات مستقرة.

إن أصغرحجم للجزيئات يمكننا الحصول عليه (أصغرمن 0.5 ميكرون)، يعتمد على تكوين وصياغة المادة. وفي كثير من الحالات، يمكننا إلغاء الحاجة لاستخدام مجانس الضغط العالي.

عندما تكون هناك حاجة ملحة لاستخدام مجانس الضغط العالي. فإن الخلط المسبق بخلاط الإن لاين من سلفيرسون سوف يسمح للمنتج بالعبور بمعدلات أكبر. والمجانس سوف يعمل بفاعلية أكبرعندما يتم تزويده بحجم موحد من جزيئات الخليط.


الاستحلاب
‫إنتاج المستحلبات في خلاطات إن لاين‬‬‬‬

المزج

عندما يكون الخلط بين سائلين متشابهين في اللزوجة ( الكثافة ) يحقق الخلاط التقليدي نتائج جيدة بينما في السائلين المختلفين يكون من الصعب الحصول على التجانس بينهما و ربما يأخذ وقتا ً طويلا ً لتحقيق ذلك.

في خلاطات سلفيرسون يكون الخلط بين رأس الشفرات والمنخل بحيث يدفع السوائل باتجاه رأس الخلط للحصول على القص السطحي لتختلط مع بعضها البعض. ثم يتم دفع السوائل بقوة لتخرج من خلال ثقوب المنخل إلى الوعاء. وهكذا يتم المزج الفوري للسوائل.

في بعض التطبيقات، مثل عمليات تخفيف التراكيز المستمرة، أو عمليات خلط المواد التي تتفاعل مباشرة عند إضافتها مع المواد الأخرى، يُعد خلاط سلفيرسون (الان لاين) هو الأنسب معياريا حيث يتم إدخال السائل الثانوي المراد إضافته عبر خطوط الأنابيب تماما ً باتجاه التدفق لخلاط القص، فيتعرض لقوة قص سطحي بسرعة عند ملامسته للخلاط، مما يؤدي إلى الحصول على مزيج متجانس عند أول عبور.


المزج
هل لديك سؤال? اسأل خبرائنا
اتصل بنا 0096265105548